simo.boualam@gmail.com

مدون وناشط حقوقي في منظمات المجتمع المدني غير الحكومية، والآراء الواردة في هذه المدونة هي شخصية فقط ولا تلزم أية جهة.

عدد زوار المدونة

السبت، 3 ديسمبر، 2011

مصطلح "البرجوازية" وإسقاطه على الطّبقات الغنية في المجتمعات العربية





    مصطلح "البرجوازية" وإسقاطه على الطّبقات الغنية
        في المجتمعات العربية



 رغم دفاع البرجوازية الفرنسية "الطبقة الجديدة" والصاعدة آنذاك عن مصالحها "الأنانية" في كثير من الأحيان، سواء الاقتصادية أو السياسية منها بشتى الطرق، أكانت  ثورية أو دبلوماسية، وذلك باللجوء إلى تحالفات، كان أولها مع الطبقة العاملة أثناء الثورة، ثم إلى تحالف مع الجيش بتآمر مع  ضابط في الجيش الفرنسي ذي الأصول الإيطالية "نابليون بونابارت" ليصبح حاكما على فرنسا الجديدة في انقلاب عسكري، كان العقدة في بداية الفلم التاريخي لظهور صراع جديد وحاد،بعد نهاية عصر الإقطاعية بزعامة الإكليروس والأرستقراطية، وذلك  بين الفكر الرأسمالي بقيادة البرجوازية والفكر الاشتراكي  الذي مثلت البروليتاريا والطبقة العاملة القاعدة الأساسية لبروز هذا التيار، الذي سيجد سندا وتعاطفا قويا من الطبقة المتوسطة على المستوى الفكري والعمل السياسي، وبرز في صفوف الحركات الطلابية والأحزاب السياسية والزعامات النقابية على مدى عقود من الزمن. قبل أن تحتوي الرأسمالية الذكية في إطارها الليبرالي هذا الفكر تحت زعمها الديمقراطي، على شكل أحزاب سياسية كما هو الشأن في العديد من الدول الغربية الرأسمالية الديمقراطية.



وما يميز البرجوازية العربية هو نسجها لعلاقات معقدة ومتشابكة مع مختلف أجهزة السلطة، بل أن العديد من وجوهها ينتمون إلى عالم السلطة، إما عن طريق الأحزاب لولوج قبة البرلمان،أو الجهازين الأمني والعسكري مما مكن العديد من وجوها من تضخم وجناتها وبروز أنيابها الحادة والمتوحشة، دون أية قيود في غياب مراقبة حقيقية، إلى أن أصبحت ديناصورات ثقيلة على المستوى الأمني والمالي والمشهد السياسي، وذلك أمام أعين الدولة، بل أحيانا اختلطت مصالحهما وأصبحوا من الدولة والى الدولة،وصعب التخلص منها، تلك الدولة التي كانت تعلم جيدا أن نموها غير شرعي، وغير قانوني، ومع ذلك، تغض الطرف عنها ولا تحرك ساكنا تجاهها، لأنها تورطت فيهم في حقبة خاصة، وظرفية زمنية  خاصة، أهمها الانتهاكات الخطيرة والكارثية لحقوق الإنسان، وأصبحوا اعتقادا  منها، أنها تساهم في استقرار النظام السياسي وتحريك العجلة الاقتصادية، وهي في ذلك لا تدرك أن "بورجوازية" خاصة من هذا النوع، لا يمكن أن تقوم إلا بدور غير صحي وسلبي في إعاقة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة والاستقرار السياسي الحقيقي، وهي بذلك تضر بالمجتمع ولا تنفعه.














هناك تعليقان (2):

  1. شكرا لكم ..دائما موفقين..))

    Räumung - Räumung

    ردحذف

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

البحث في أرشيف هذه المدونة

;